Arabic Shaman king Wiki
Advertisement

زيك أساكورا.jpg

زيك أساكورا (بالإنجيلزية: Zeke Asakura , وفي النسخة اليابانية يدعى هاو أساكورا "麻倉葉王") هو الشرير الرئيسي في الأنمي وهو أخ يوه التوأم في شكله الثالث , روحه الحارسة هي روح النار وتبلغ قوة الكريوكو لديه 1,250,000 وهي أقوى مستوى من طاقة الكريوكو في الأنمي , كما يمتلك زيك تحت أمره مجموعة من المحاربين الأقوياء الذين يتبعونه , يظهر زيك دائماً مع أوباتشو, ويسمى فريقه في مسابقة زعيم المحاربين "فريق النجوم".

الشخصية[]

تتسم شخصية زيك بالهدوء سواء كان هذا في حياته الأولى أو الثانية أو الثالثة, في حياة زيك الأولى كان زيك هادئاً وعندما قرأ أفكار من حوله بعدما سيطر على الشيكيغامي , كانت أفكارهم ضد زيك وكان يلقبونه بالوحش في سرهم لكنه لم يفعل شيء ضدهم, في حياة زيك الأولى تشكلت لديه أفكار ووجه نظر خاصه به , رأى أن البشر سوف يدمرون الكوكب وأن الحل هو تدميرهم مع إبقاء المحاربين (الشامان), هكذا كان زيك يكره البشر.

خلال حياته الثانية لم يتم الكشف عن ملامح شخصيته بشكل كامل , إلا أنه كان يتمتع بتدمير أعداءه أكثر في هذه المرة, أما في حياته الثالثة والأخيرة والتي كشف عنها بشكل كبير , كانت زيك يبتسم دائماً وذو شخصية هادئة كما أنه لا يبالي بشكل كبير بمن حوله ويكره جماعة أكس لو وأصدقاء يوه , وفي معركته الأخيرة كان عصبياً بسبب هجمات يوه وأصدقاءه.

التاريخ[]

حياته الأول[]

زيك في حياته الأولى

في حياة زيك الأولى أو تجسده الأصلي والتي أسس فيها أفكاره , كان قوياً جداً وأستطاع هزيمة الشيكيغامي الأقوياء مثل زينكي وكوكي بسهولة , ولكن الناس حوله يظنون أنه وحش بهيئة إنسان أو أنه ساحر شرير وهذا أثر فيه , لاحقاً أدعى زيك أن البشرية سوف تدمر الكوكب لذلك قرر القضاء عليهم والإبقاء على المحاربين الذين يرون الأطياف فقط . ولكن عائلة أساكورا التي ينتمي منها قامت بهزيمته.




حياته الثانية[]

زيك في حياته الثانية (التجسد الثاني)

أستطاع زيك العودة مرة أخرى لكن بقوة مضاعفة وقام بتدمير قرية دوبي لكنه لم يصل إلى مبتغاه وهو زعيم المحاربين لأنه قد هزم.

أثناء ولادته ( الحياة الثالثة)[]

روح النار الصغيرة تمسك بزيك وهو طفل

عندما حان الوقت لكي تلد زوجة ميكي هيسا طفليها التوأمين وهما زيك ويوه تجمع أفراد عائلة أساكورا المتبقين وهم جد وجدة يوه وزيك وبالطبع ميكي هيسا , وكانوا مستعدين للتضحية بكلا الطفلين لكي يمنعوا زيك من تدمير العالم عندما يكبر , عندما ولد الطفل الأول قام الجد يومي بمحاولة القضاء على هذا الطفل لكن ظهرت روح النار تدافع عن هذا الطفل وبما أن روح النار هي الروح الأساسية لزيك أساكورا علموا أن هذا الطفل هو زيك وقد قام بالرجوع مرة أخرى , حاول ميكي هيسا تدميره لكن دون جدوى , هرب زيك بعدما قال ل كيكو والدته , قال لها أن ترعى يوه لأنه سوف يندمج معه لاحقاً ليحكم العالم.


و كان أول ظهور لزيك أساكورا هو عندما رجع الأخوان زين وهما أحد أعوانه مهزومين من قبل يوه وأصدقاءه , لاحقاً ذكر سيلفا أن زيك أساكورا لا يستحق الدخول في بطولة زعيم المحاربين بسبب جرائمه المعروفة , ثم ذهب سيلفا إلى زيك وطلب منه عدم الدخول في البطولة لكن زيك أدعى أنه لن يسبب القتل وأن جماعة أكس لو سوف تسبب قتلى أكثر مما سوف يسببه.

جولة قتال المحاربين الأولى[]

لم يظهر زيك خلال جولة القتال الأولى إلا قليلاً , تأهل زيك إلى الجولة الثانية مع جميع أعوانه , ثم التقى زيك مع يوه وأصدقاءه وقام باستفزازهم حتى يهاجمونه وبالفعل هاجمومه ولكن قام بصد هجماتهم ثم ذهب مع أعوانه بواسطة روحه الحارسة وهي روح النار.

البحث عن قرية دوبي[]

في بداية البحث عن قرية دوبي , قام زيك بإسقاط الطائرة التي كانت تحمل يوه ولين وريو وتري , ولكن لم يمت أحد منهم , وفعل هذا حتى لا يجدوا قرية دوبي بسرعة ولكي يتسنى له الوقت لمراقبة يوه , خلال تحرك زيك وأعوانه في صحراء أمريكا قام زيك بإرسال بازل مع آخر من أعوانه , كانت مهمتهم القضاء على أصدقاء يوه , تابع زيك الآخر قد هزم وأختفى من ساحة القتال , أما بازل لم يهزم حتى أصابته ضربة قاضية من جماعة أكس لو , قام زيك مرةً أخرى بإرسال ثلاث فتيات للقضاء على أصدقاء يوه , كانت الفتيات الثلاث متفوقات على يوه ولين وريو وتري وجوكو بشكل كبير لكن أنسحبن من المعركة بسبب أوامر زيك. عندما فتحت آنا كتاب زيك قام يوه وأصدقاءه بالدخول إلى البعد الذي وّلد عبر ذلك الكتاب , رأوا هناك زيك الأول وقام بالتحدث معهم , بعدما ظهر يوه وأصدقاءه من ذلك البعد كانوا قد أكتسبوا قوة كبيرة أستطاعوا بها هزيمة فتيات زيك الثلاث , بعد هزيمة الفتيات , نزل زيك بالقرب من يوه وأخبره أنه هو أخوه التوأم.

جولة قتال المحاربين الثانية[]

ظهر زيك قليلاً في الجولة الثانية إلا أنه ظهر مع جميع أتباعه , وكان جميع الفرق التي تحت كانت مكونة من أعوانة تفوز إلا فريقاً واحد هزموا من قبل جماعة أكس لو , فريق زيك مكون من ثلاثة أشخاص هم أوباتشو ولوكست , وكان زيك يقضي على خصومه الخاسرين مع أن هذا الأمر مخالف لشروط البطولة.

بوابة بابل[]

عندما بدأ أعضاء جماعة أكس لو بخطتهم التي تتضمن إيقاع يوه أساكورا وأخوه زيك أساكورا في فخ بوابة بابل لكي يقضى عليهم , علم زيك بطريقة ما بخطة جماعة أكس لو وذهب لكي يمنع جماعة أكس لو من القضاء على يوه لأن إذا تم قتل يوه لن يستطيع زيك إمتلاك قوته الكاملة , إنتظر زيك خروج قائدة أكس لو جين المرأة الحديدة من حجرة الكريوكو لكي يقضي عليها , وعندما ظهرت هاجمها زيك وقام بإشعال النيران حولها بواسطة روح النار , عندما أعتقد أنه قضى عليها رماها ثم التقطتها نباتات حجرة الكريوكو , أمر زيك أعوانه بالهجوم على أعضاء جماعة أكس لو , بسبب هجمات أعوان زيك تم القضاء على ثلاثة من أكس لو ثم تدخل يوه وأصدقاءه لمنع هذه المجزرة , تقاتل يوه وزيك أثناء المعركة وأثناء ذلك القتال ظهرت جين التي أعتقدها زيك ميتة وقامت بفتح بوابة بابل , للأسف فشلت آمال أكس لو بتدمير زيك لبوابة بابل خلال دقائق.

القتال عند زعيم المحاربين[]

بعد حادثة بوابة بابل قام زيك بخرق القواعد وأخذ أثنين من مجلس الشيوخ ليعملوا تحت أمرته , وبذلك علم مكان زعيم المحاربين الذي لم يستطع معرفته خلال حياته الأولى والثانية , ثم قام بالهجوم على أعضاء مجلس الشيوخ لكن والده ميكي هيسا قام بالتدخل لكنه هزم أيضا أمام زيك ثم ذهب زيك إلى الغابة التي تؤدي إلى مكان زعيم المحاربين , لكنه واجه أعضاء جماعة أكس لو الذين خططوا هذه المرة للقضاء عليه بمعرفة وسيطه الروحي الذي تعتمد عليه روح النار , بعدما أستطاع أعضاء جماعة أكس معرفة وسيط زيك الروحي وهو الهواء قاموا بحجزه داخل هرم من الطاقة وقام واحد منهم بتفجير نفسه مع زيك لكي ينفذ الهواء لكن , قام زيك بتحويل روحه الحارسة إلى الماء , في نهاية المعركة قضى زيك على ثلاثة آخرين من جماعة أكس لو , لكن فتحت المدخل إلى البعد الذي يسكنه زعيم المحاربين , ذهب زيك وأعوانه مباشرة إلى ذاك البعد . لاحقا التقى زيك بيوه ثم عرض على يوه الأنضمام إليه لكن يوه رفض ثم بدأ قتال بينهما وفي النهاية قام زيك بأمتصاص طيف يوه , وصل أصدقاء يوه بينهم لايزرغ إضافة إلى آنا إلى المكان الذي تقاتل فيه زيك مع يوه , ثم أشتعل غضب تري ولين ولايزرغ وريو وفاوست الثامن وآنا وجوكو وقاموا بالهجوم على زيك مراراً وتكراراً لكنهم لم يستطيعوا التأثير عليه بشكل ملاحظ , بينما كانوا يتقاتلون أنفصل يوه عن زيك ومباشرة ضعف زيك وبهجوم يوه وأصدقاءه على زيك أصبحت لهم الغلبة , لكن زيك قام بامتصاص زعيم المحاربين (أو الروح الكبرى ) لكي يستطيع حكم العالم والقضاء على يوه وأصدقاءه بعدها قام يوه وأميدامارو بالإندماج معاً ثم قضوا على زيك بهجوم قوي للغاية أستمد قوته من أصدقاء يوه وجين المرأة الحديدة وبقية المحاربين.

التصميم[]

زيك في المانجا

زيك يرتدي دائماً رداءاً وسروالاً وأيضا حذاءاً غريب اللون , كما لديه شعراً بنياً طويلاً وعينين بنيتان ولا تختلف ملامح وجه عن أخوه التوأم يوه ودائماً ما يبتسم ويكون هدائاً , وفي المعارك يزيح زيك ردائه لكي يقاتل بشكل أفضل , كما أنه يرتدي أقراص دائرية حمراء اللون وتوجد بها علامة النجمة ويرتديها في أذنيه.

القدرات[]

قدرات زيك الهائلة تختلف قليلاً بين فترات حياته , ففي حياته الثالثة لم يكن يستخدم بعض القدرات في حياته الأولى ولم تظهر قدرات كثيرة في حياته الثانية . خلال حياته الأولى تطلب أمر القضاء عليه 1080 من الناس لكي يقضوا عليه , وفي حياته الثالثة كان منيعاً لذلك الأمر حين قامت آنا بمحاولة القضاء عليه ب1080 خرزة تمتلك أرواح 1080 محارب. قوة الكريوكو لدى زيك في حياته الثالثة أكبر مما كانت سابقاً ويمتلك قوة كريوكو تبلغ 1,250,000 ويعود سبب هذه القوة إلى أمتصاصه لأطياف المحاربين الذي يقتلهم وبالتالي يستطيع أن يضيف قوتهم إلى قوته. كما يستطيع زيك تحويل روح النار الخاصة به إلى الماء أو الأرض أو المعدن أوالخشب وهذا يجعل أمر القضاء عليه صعباً.

الروح الحارسة[]

أنظر : روح النار

روح النار (بالإنجليزية : Spirit of Fire , باليابانية : スピリット・オブ・ファイ) هي أحد العناصر الخمسة , وهي روح زيك أساكورا الحارسة , وتظهر معه دائماً. بإمكان روح النار أن تقوم بالسيطرة على أرواح الأعداء المهزومين وأخذ قوتهم وهذا الذي جعل زيك أساكورا قوياً عبر أخذه لأطياف وقوة ضحاياه

Advertisement